نادي محبي و عشاق الفنانة نسرين طافش
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 «طريق النحل».. رحلة البحث عن الأمل الضائع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


المساهمات : 72
تاريخ التسجيل : 17/07/2009

مُساهمةموضوع: «طريق النحل».. رحلة البحث عن الأمل الضائع   السبت سبتمبر 19, 2009 5:07 am

يقدم حالات ونماذج اجتماعية متنوعة البيئات والمشارب
«طريق النحل».. رحلة البحث عن الأمل الضائع


قمر خلف ونبال الجزائري و خالد القيش ومحمد حداقي في لقطة من المسلسل
بعد أن كان عنوان المسلسل «دروب»، فضّل المخرج أحمد إبراهيم أحمد أن يتحول إلى «طريق النحل» تيمناً بأغنية فيروز لتكون تيمة مرافقة لمأساة البطلة التي عانت من أقسى أنواع الظلم، وسعت الى تربية أولادها تربية صالحة بعيداً عن الحاقدين، فهربت ممن يضغط عليها، وحافظت على شرفها فسُج.نت، أف.رج عنها فوجدت نفسها وحيدة وأولادها الأربعة لا تعرف عنهم شيئاً بعد أن تفرقوا. سلسلة من المآسي والمغامرات عاشتها بطلة مسلسل «طريق النحل»،

الذي عكف على كتابته أربعة كتاب ضمن ورشة عمل ترأسها الكاتب عبد المجيد حيدر ولعب أدوار البطولة: سلوم حداد، عبد الهادي الصباغ، خالد تاجا، صباح الجزائري، نادين، جهاد سعد، نسرين طافش، قمر خلف، نضال نجم، أحمد الأحمد، نبال الجزائري، تولاي هارون، ضحى الدبس، محمد حداقي، دينا هارون، قاسم ملحو، خالد القيش وراود عليو.

يناقش العمل من خلال الخط الرئيسي مجموعة من الطروحات والقضايا الهامة التي تمس عمق الحياة بجرأة، حيث عمد المخرج إلى تسليط الضوء على تفاصيل يعيشها المجتمع، مشيراً إليها منبهاً منها، ومن تلك الطروحات، مهربون نراهم في بداية العمل عبارة عن أشخاص خارجين عن القانون لنُفاجأ بأنهم باتوا بعد فترة، يمتلكون مؤسسات اقتصادية هامة ويتحكمون في رؤوس أموال.

ظلم .. تشرد وألم
حول محاور المسلسل وعموده الفقري تحدّث المخرج أحمد إبراهيم أحمد قائلاً: تدور الأحداث الأولى في قرية يكثر فيها التهريب وتظهر جلياً صراعات المهربين ومكافحة الدولة لهم، وفي إحدى عمليات التهريب يقتل المهربون (محمود) فتترمل زوجته (وداد)، وهي أم لأربعة أولاد (زياد، قيس، سلام ورهام الفتاتان التوأم)، فيحاول شقيق زوجها استمالتها إليه والضغط عليها للزواج منه، رغم أنه متزوج، فلا تجد سبيلاً إلا الهرب منه مع أولادها فتلجأ إلى العاصمة دمشق، وهناك تمد لها إحداهن يد المساعدة وتوفر لها عملاً في أحد المنازل كخادمة، لكن صاحب المنزل يحاول لدى غياب زوجته مغازلة الخادمة الجديدة واغتصابها فتقاومه وتقتله دفاعاً عن شرفها، وفي هذه الأثناء لا يرى الحادثة سوى ابنته الصغيرة المختبئة في أحد أركان المنزل، تُلقي الشرطة القبض على «وداد» ويتم الحكم عليها بالسجن عشرين عاماً. ومنذ هذه اللحظة تبدأ حياة جديدة للأولاد الأربعة عنوانها «التشرد» حيث تهرب «سلام» ويُودَع الأولاد الثلاثة الآخرون الميتم، وفيما بعد نكتشف أن «سلام» عثر عليها سائق ت.ي، فحاول مساعدتها لإيجاد أهلها ولكن دون جدوى، فقرر تسجيلها على اسمه بطريقة غير قانونية خاصة أنه لم يكن قد رزق بأولاد من زوجته. أما من كان حظهم الذهاب إلى الميتم فما لبثوا أن تفرقوا بعد أن أخبروهم أن والدتهم توفيت بحادث سير، حيث تبنى زوجان لم يرزقا بأولاد الطفلة «رهام» وسجلاها على اسم العائلة بطريقة غير قانونية، وبذلك تربت الأختان التوأمان الأولى عند عائلة فقيرة والثانية عند عائلة غنية، بينما بقي الأخ الأكبر (زياد) في الميتم وتبنت أخاه (قيس) أسرة مكّونة من الموسيقي رشاد وأخته.
يتابع المخرج كلامه. مؤكداً أن تشتت الأسرة سيضيء جوانب مختلفة من المجتمع ويعرض حالات ونماذج متنوعة البيئات والمشارب، لكن نقلة زمنية مدتها ثمانية عشر عاماً ستزيد الأحداث سخونة، فبعد هذه الفترة ستحدث تطورات على حياتهم خاصة أنهم كبروا وأصبح لكل منهم حياته، لكنهم سيُصدمون، وستبدأ رحلة بحث الأم عن أولادها بعد خروجها من السجن. ويراهن المخرج على العمل مشدداً على أن هناك مشاهد ستؤثر في الناس كثيراً وستُبكيهم.

أب بالتبني
يؤدي الفنان عبد الهادي الصباغ دور إبراهيم، يقول: أجسد دور الأستاذ إبراهيم مدرس مادة الاجتماعيات الذي يعمل بعد الظهر سائقاً لسيارة أجرة، إضافة الىعمله الوظيفي كي يعيل عائلته، تجري معه حادثة تغيّر له مجرى حياته ففي حين كان يقود سيارته في احد الأيام تظهر أمامه فتاة صغيرة هائمة على وجهها يكاد يدهسها فيخاف عليها ويصحبها بحثاً عن أهلها لكن دون جدوى، وبعد أن يشعر باليأس من الوصول إليهم يقرر تسليمها لمخفر الشرطة ولكن إثر بكائها المرير وخوفها وتعلقها به يأخذها إلى منزله ومن ثم يقوم مع زوجته بتربيتها إلى حين ظهور أهلها، ولكن تدور الأيام وتمضي السنوات ولا يظهر أهلها وهي بهذه الأثناء تكون قد كبرت وأصبحت جزءاً من العائلة إلا أنها عندما تصبح فتاة بالغة تتحول إلى عبء بالنسبة لإبراهيم الذي رباها أفضل تربية لأن زوجته تغار عليه وتبدأ بالشك، خاصة أنه يدللها أفضل دلال، وفي لحظة، ربما هي اللحظة الأكثر قسوة عليه، تنفجر زوجته أمامها وتصارحها بالحقيقة فيعيش حينها إبراهيم حزناً شديداً ويشعر أن كل ما فعله خلال السنوات الماضية نحو تلك الفتاة قد ذهب أدراج الرياح.

نار الغيرة
أما الفنانة صباح الجزائري فتؤدي دور الزوجة التي تقبل طلب زوجها في تبني طفلة وجدها في الشارع ولكن ما إن تكبر، حتى تشعر الزوجة بالغيرة منها خاصة أن الله رزقها فيما بعد أولاداً، وتصل بها الأمور إلى الشك بأن زوجها يحب الفتاة مما يضطرها لإخبارها بالحقيقية وبأنها ليست ابنتهما.

إعادة الاعتبار للفن
ويؤدي الفنان سلوم حداد دور الموسيقي رشاد الذي أخذ على عاتقه هو وأخته فريدة تربية أحد الأطفال الموجودين في أحد المياتم فيسعى لتنمية حب الموسيقى والغناء لديه، وينشئ رشاد فيما بعد فرقة «النافذة» التي تسعى لإعادة الاعتبار للفن الحقيقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nesreeno.own0.com
 
«طريق النحل».. رحلة البحث عن الأمل الضائع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
nesreeno :: مسلسلات نسرين :: مسلسلات نسرين-
انتقل الى: